الخوف والرجاء - مملكة الشيخ برهتية العظمى للفتوحات الروحانية 00212624699230
  تعليمات   التقويم   اجعل جميع الأقسام مقروءة

تابعنا على اليوتوب



الملاحظات

مملكة المواضيع الاسلامية العامة مواضيع إسلامية رائعة


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
Thumbs up  الخوف والرجاء
كُتبَ بتاريخ: [ 08-22-2010 - 08:56 PM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية التجانية
 
عضو مميز
التجانية غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 2314
تاريخ التسجيل : Apr 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,195
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


الخوف, والرجال

يقول الله-جل جلاله-
في كتابه العزيز: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ ءانَاء ٱلَّيْلِ سَـٰجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ ٱلآخِرَةَ وَيَرْجُواْ رَحْمَةَ رَبّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِى ٱلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُو ٱلألْبَـٰبِ}[الزمر: 9].



هذا خلق المؤمن في هذه الدنيا، بين خوفٍ من الله،

وبين رجاءٍ لفضله وكرمه،
بين خوفٍ من عقوبة الله وشدة بأسه،
وانتقامه ممن خالف أمره،
وبين قوة رجاء وأملٍ وطمع في سعة رحمة الله وفضله، وتجاوزه وإحسانه،
فمتى قام بقلب المؤمن هذان الأمران:
الخوف والرجاء
الخوف والرجاء،

فإنه يرجى للمسلم خير،
فإن المؤمن كلما وجد من نفسه تهاونًا وتساهلًا وكسلًا عن الطاعة،
وضعفًا في الأداء، وجرأة على المحارم ذكَّرها خوف الله وبأسه وانتقامه وأنه قادر على كل شيء،
وكلما وجد من نفسه يأسًا وقنوطًا ذكَّرها رجاء الله،
وقوَّى ثقتها بالله، فبهذين الأمرين يستقيم حال المسلم.

الخوف والرجاء

والله جل وعلا في كتابه العزيز قد ذكر لنا أخلاق المؤمنون، صفات المؤمنين،

أعمالهم،
وما أعد لهم من الثواب العظيم:
{وَتِلْكَ ٱلْجَنَّةُ ٱلَّتِى أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}
[الزخرف:72]،
{إِنَّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً}
[الكهف:30].
الخوف والرجاء

وذكر لنا أخلاق المكذبين الضالين،

والمنحرفين عن المنهج القويم،
وما توعّدهم به من العذاب الأليم:
{إِنَّ ٱلْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَـٰلِدُونَ * لاَ يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ*وَمَا ظَلَمْنَـٰهُمْ وَلَـٰكِن كَانُواْ هُمُ ٱلظَّـٰلِمِينَ}
[الزخرف:74-76
قال تعالى: {ٱعْلَمُواْ أَنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ وَأَنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[المائدة:98
وقال: {نَبّىء عِبَادِى أَنّى أَنَا ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ*وَأَنَّ عَذَابِى هُوَ ٱلْعَذَابُ ٱلألِيمُ}
[الحجر:49، 50].


أيها المسلم:
لا تكون راجيًا لله حقًا حتى تؤدي العمل،

وتؤدي السبب، فالرجاء لله لا يكون إلا بعد الأعمال الصالحة، ترجو من الله قبول ذلك العمل،
والإثابة عليه، أما مجرد رجاء مع تهاونٍ وتعطيلٍ للأوامر وارتكاب للنواهي، فتلك الأماني،
والغرور،
قال تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَٱلَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَـٰهَدُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ أُوْلـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}
[البقرة:218]،
فبأعمالهم الصالحة التي عملوها إخلاصًا لله وقيامًا بالواجب صاروا ممن يرجون رحمة الله:
{أُوْلـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}،
الخوف والرجاءالخوف والرجاء
فالرجاء بلا عمل أمانٍ كاذبة،
قال تعالى مبيّنا فساد هذا التصور،-
تصور الرجاء مع ترك العمل الصالح-
: {أَمْ حَسِبَ ٱلَّذِينَ ٱجْتَرَحُواْ ٱلسَّيّئَـٰتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ سَوَاء مَّحْيَـٰهُمْ وَمَمَـٰتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ}[الجاثية:21]،

ما داموا في الحياة متفاوتين فهم كذلك بعد الموت متفاوتين،
قال تعالى:
{أَفَنَجْعَلُ ٱلْمُسْلِمِينَ كَٱلْمُجْرِمِينَ*مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ}
[القلم:35، 36].


يا من يرجو جنة الله وعفوه،

يا من يرجو مغفرة الله وتجاوزه،
يا من يرجو رضاء الله عنه، قدِّم عملًا صالحًا،
ائت بالأسباب التي أمرك الله بها ليتحقق لك الرجاء،
وأما الرجاء بلا عمل فتلك الأماني الكاذبة،
قال تعالى: {لَّيْسَ بِأَمَـٰنِيّكُمْ وَلا أَمَانِىّ أَهْلِ ٱلْكِتَـٰبِ مَن يَعْمَلْ سُوءا يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً}
[النساء:123]،
ثم قال: {وَمَن يَعْمَلْ مِنَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ ٱلْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيراً}
[النساء:124].

أيها المسلم:

قوِّ الرجاء مع العمل الصالح، فالأعمال الصالحة يكون بها الرجاء حقًا،
قال تعالى:
{فَٱسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنّى لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مّنْكُمْ مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مّن بَعْضٍ}
الآية[آل عمران:195]،
المهم من ذلك أن يكون رجاؤك لرحمة الله، ورجاؤك لجنة الله، ورجاؤك لرضى الله عنك واقعًا بعد أعمال صالحة عملتها وتقربت بها إلى الله،
قال تعالى: {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَا
[الكهف:110].



أيها المسلم:

إن الله-جل وعلا- توعّد المخالفين لأمره بالوعيد الشديد:
{أَفَأَمِنَ ٱلَّذِينَ مَكَرُواْ ٱلسَّيّئَاتِ أَن يَخْسِفَ ٱللَّهُ بِهِمُ ٱلأرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ*أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِى تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ*أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَىٰ تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}[النحل:45-47].


والله تعالى يصف عباده المؤمنين ويذكر أعمالهم الصالحة: {إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ ءايَـٰتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَـٰناً وَعَلَىٰ رَبّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ*ٱلَّذِينَ يُقِيمُونَ ٱلصَّلَوٰةَ وَمِمَّا رَزَقْنَـٰهُمْ يُنفِقُونَ*أُوْلـئِكَ هُمُ ٱلْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُمْ دَرَجَـٰتٌ عِندَ رَبّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}

[الأنفال:2-4]،
قال بعض السلف: "ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني، ولكن ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال".
الخوف والرجاءالخوف والرجاء

قيل للحسن-رحمه الله-: إنا نصاحب أقوامًا يؤمِّنوننا، قال: "لأن تصحب أقوامًا يخوِّفونك حتى تزداد أمنًا أحب إليَّ من أقوام يؤمنونك حتى تزداد خوفًا"، فإن من يقوِّي رجاءك مع تهاونك بالأعمال فذا خادع لك، وإنما يقوى الرجاء مع قوة العمل، ولهذا عند الاحتضار المؤمن المستقيم على الطاعة والهدى إذا بُشر بالنعيم المقيم أحب لقاء الله، فأحب الله لقاءه، وغير المؤمن إذا نظر إلى مقعده من النار وحاله السيئة بعد ذلك كره لقاء الله، فكره الله لقاءه. فالمؤمن يرجو لقاء الله لِما قدَّم من عمل صالح خالصٍ لله يدل على قوة الرجاء. وأما الرجاء بلا عمل فإنما هو الإتلاف والأماني والخداع الذي لا ينتج شيئًا.
الخوف والرجاء
فلنكن راجين لله مع أعمالنا الصالحة، خائفين من بأسه وعقوبته، فإن قلوب العباد بين إصبعين من أصابعه يقلِّبها كيف شاء، إذا أراد أن يقلِّب قلب عبدٍ قلبه،

{وَنُقَلّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَـٰرَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُواْ بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِى طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ}
[الأنعام:110]،
الخوف والرجاء

ومحمد-صلى الله عليه وسلم-كثيرًا ما
يقول: (اللهم مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك)،
فسُئِل فقال:
(إن قلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن،
إذا أراد أن يقلِّب قلب عبد قلبه)

الخوف والرجاء


سؤال الله الجنة والاستعاذة به من النار جامعٌ بين الخوف والرجاء، سأل النبي-صلى الله عليه وسلم-رجلًا من أصحابه فقال له: (ماذا تدعو في صلاتك؟) قال: يا رسول الله، أسأل الله الجنة، وأستعيذ به من النار، أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ، قال-صلى الله عليه وسلم-: (حولها ندندن)، يقول الرجل: يا رسول الله، أنا عندي أمران، أسأل الله الجنة أقول: اللهم إني أسألك الجنة، اللهم إني أعوذ بك من النار، ما أحفظ الدعاء الذي تدعو به أنت، ولا الذي يدعو به معاذ، إنما أقتصر على الكلمتين اللتين أحفظهما، أسأل الله الجنة، وأستعيذ به من النار، قال-صلى الله عليه وسلم-: (حولها ندندن) أي: كل دعائنا وكل تضرعنا وكل طاعاتنا حول الأمرين: أن نسأل الله الجنة ونستعيذ به من النار، فهذه هي الغاية من كل شيء، سؤال الله الجنة، والاستعاذة به من النار،
وصدق الله:
{فَمَن زُحْزِحَ عَنِ ٱلنَّارِ وَأُدْخِلَ ٱلْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا إِلاَّ مَتَـٰعُ ٱلْغُرُورِ}
[آل عمران:185].


فهذا الصحابي رضي الله عنه- ما كان يحفظ إلا: اللهم إني أسألك الجنة، اللهم إني أعوذ بك من النار، والنبي أقرّه على أمره، وأخبر أن كل الأدعية وإن طالت أو قصرت فمردها إلى أمر واحد: سؤال الله الجنة، والاستعاذة به من النار، فمن زحزحه الله عن النار وأدخله الجنة فقد نال الفوز العظيم، والعطاء الكثير ----دمتم بستر الله



كلمات البحث

مملكة الشيخ برهتية للفتوحات الروحانية -- 00212624699230 -- 00212624699231 -- barhatiya@osoud.net--| الوفق المئيني | الشيخ - برهتية - العظمى - للفلك - و - الروحانيات - الزواج - المحقق -زواج- محقق -ادعية -مستجابة- صلوات- على -الرسول -صلى -الله -عليه- وسلم- ابحاث- علوم-صور- مكة - علوم- مدارس -روحانية-اسرار -سور -القرآن- الاسرار - الفتوحات-المجربات -الروحانية- علوم -الطاقة- الباراسيكلوجيا- المبيعات-المبيعات -الروحانية-





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الخوف, والرجال

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخاتم السليمان، خاتم القوة العظمى، للنساء والرجال - كل ما يخطر على بالك - الشيخ برهتية مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 117 02-26-2017 02:54 PM
خاتم سليمان عليه السلام للنساء والرجال (للجاه والطاعه والمحبة والسيطرة على الآخرين ول الشيخ_برهتية مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 27 04-05-2014 05:38 PM
الحشرات تموت... من الخوف ميسون الصوتيات والمرئيات الاسلامية 0 10-29-2011 01:37 AM
هل هناك علاقة بين الخوف والظلام ؟؟ تلميذ الشيخ برهتية مملكة المدرسة الروحانية 1 01-16-2011 11:06 PM
الخوف يصنع المعجزات ميسون الصوتيات والمرئيات الاسلامية 0 09-21-2010 11:55 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 02:39 PM.

 


أقسام المنتدى

۞ قصور مملكة الشيخ برهتية ۞ | مملكة الجداول واسرار الحروف | مملكة الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم | مملكة المدرسة الروحانية | مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة | المخطوطات والكتب الروحانية | الباراسيكلوجيا | مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 | مملكة العلاج بالاعشاب و والطب البديل | تعبير الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرؤى | مملكة الدعوات و الأقسام | مملكة الاوراد والاحزاب والادعية المستجابة | مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء | مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية | ۞ الأقسام الادارية ۞ | البرامج الروحانية و الإسلامية | مملكة الخواتم و الأحجار الكريمة و ما لها من الأسرار 00212624699231 | الرقية الشرعية لدى الشيخ حمزة نور | أسرار روحانية صحيحة على مملكة الشيخ برهتية 00212624699230 | مملكة القران الكريم | مملكة المواضيع الاسلامية العامة | مملكة المواضيع العامة | الصوتيات والمرئيات الاسلامية | منتدى اسئلة وطلبات الاعضاء | مملكة الترحيب بالأعضاء الجدد | مجربات و أسرار الشيخ برهتية العظمى 00212624699231 | أسرار و فوائد مأجورة لدى شيوخ المنتدى 00212624699230 | مملكة الدفائن و الكنوز واللقى الاثرية , | منتدى الزواج المحقق بإذن الله حصريا بمملكتكم 00212624699230 | ولكم في رسول الله أسوة حسنة | مملكة الأمراض المستعصية | غرفة خاصة بالإتصال بشيوخ المنتدى | منتدى الدفتر الذهبي لمملكة الشيخ برهتية | منتدى الشعر و الخواطر | مملكة عالم حواء | مملكة الرقية الشرعية | منتدى الرمضانيات | منتدى الكشف المجاني | مدونة الشيخ برهتية | فيديوهات الجلب و المحبة |